اقرئي لمعرفة ما يمكنك فعله بالمنزل لزيادة فرصك في الحمل.

هل تعتقدين أن الخصوبة هي شيء حصلت أو لم تحصلي عليه؟ فكري مرة أخرى، لأن هناك بعض خطوات نمط الحياة البسيطة التي يمكن أن تزيد من خصوبتك و تعزز فرصك في الحمل.

  • ابدئي بتناول الطعام لشخصين:

تحتاجين إلى تغذية نفسك قبل أن تبدئي في تغذية طفل ينمو. بشكل العام التغذية الجيدة و الصحية ستكون مفيدة لك قبل الحمل، ابدئي باختيار الأغدية الغنية بالفيتامينات و الخضر و الفواكه و احصلي على الدهون أيضا خاصة الغنية بأحماض أوميجا 3، يعد تناول سمك السلمون مرة أو مرتين في الاسبوع أو البيض المحصن DHA طريقة رائعة للحصول على أوميجا 3. نصائح غذائي أخرى تعزز الخصوبة: تجنب الدهون المشبعة، حاولي الحصول على البروتين من الخضروات بدل المصادر الحيوانية، وحاولي تناول حصة واحدة من منتجات الألبان كاملة الدسم.

  • الوزن المثالي للحمل:

يمكن أن يؤثر نقص الوزن أو زيادته بشكل كبير على خصوبتك. النساء اللواتي يعانين من نقص في الوزن أقل من 19 كجم/ 2 م يستغرقن أربع مرات أطول للحمل من النساء مع وزن طبيعي 19 إلى 24 كجم/ 2 م، من ناحية أخرى قد تعاني النساء اللواتي يعرفن زيادة في الوزن من مقاومة الأنسولين، مما يعني أن كمية كبيرة من الأنسولين تدور في جسمك مسببة تأخر الدورة الشهرية. يمكن أن تؤثر الأستروجين من الخلايا الدهنية على المبيضين ويمنع إفراز البويضات كل شهر. إذا كنت نحيفة جدا ما لا يزيد عن 5 أرطال يمكن أن يكون كافيا لبدء الإباضة و الحيض، و إذا كنت تعانين من زيادة في الوزن فإن فقدان 5 إلى 10 بالمئة فقط من وزن جسمك الحالي غالبا ما يكون كافيا للقيام بنفس الشيء، ولكن الآن ليس الوقت للبحث عن حمية قاسية بدلا من ذلك ابحثي عن عادات الأكل الصحي و ممارسة الرياضة التي تستمر طيلة فترة الحمل.

  • المكملات الغذائية:

ابدئي أو استمري بتناول نوع متعدد الفيتامينات كل يوم أو فيتامين ما قبل الولادة الغني بحمض الفوليك. خلال الأسابيع الأولى للحمل وقبل أن تدركي أنك حامل تتطور الأنابيب العصبية للجنين (أول و أقدم نسخة من الدماغ و العمود الفقري) وتناول مكمل غني بحمض الفوليك في هذه المرحلة يقلل من فرص حدوث عيوب لدى الطفل.

  • التوقف عن تناول الكافيين و الكحول:

تأثير الكافيين على الخصوبة هي أحد المشاكل التي تظهر كل سنتين، و البحث مستمر و مازال الحكم قائما، ولكن حتى الآن يتفق معظم الخبراء على أن تتناول أقل من 200 ميلغرام يوميا ما يعادل كوب قهوة في اليوم لن يأثر على خصوبتك. أما بالنسبة للكحول فالجميع يعرف أن بمجرد الحمل يجب أن تتخلي عنه، كما أن استهلاك الكحول بشكل مفرط يؤدي إلى فقدان الإباضة و انقطاع الطمث و تشوهات في بطانة الرحم، يمكن للكحول أيضا تغيير مستويات هرمون الاستروجين و البروجسترون. من غير المحتمل أن يؤثر كوب من الكحول العرضي على خصوبتك، ولكن يعتقد العديد من الخبراء أنه من الأفضل تخلي عن الكحول بمجرد أن تبدئي في محاولة الحمل لتكوني في الجانب الآمن.

  • ابقي هادئتا:

لقد سمعت ذلك من قبل لذلك يجب أن تعملي على التحكم بتوترك. يمكن أن يزيد الإجهاد مستويات هرمون الكورتيزول و الذي يمكن أن يوقف نظامك التناسلي مؤقتا. و بالطبع يمكن أن يؤثر التوتر على علاقتك مع شريكك أيضا، مما يجعل العلاقة الحميمية أكثر صعوبة. تجد بعض النساء أن اليوجا و التأمل يساعدان في تخفيف القلق و التوتر، وقد يحتاج البعض الآخر إلى مساعدة احترافية للسيطرة عليه.

  • توقفي على التدخين:

هل تريدين سببا جيدا الإقلاع عن التدخين؟ إليك واحد منهم، النساء اللواتي يدخن يدخلن بسن اليأس في المتوسط قبل سنتين من النساء غير المدخنات، وهذا وحده يعني أن التدخين يضر بالجهاز التناسلي. يرتبط التدخين أيضا بزيادة خطر الإجهاض، و النساء المدخنات أكثر عرضة للحمل خارج الرحم. إذا كان شريكك يدخن فقد حان الوقت للاستقالة له أيضا، لأن التدخين يقلل عدد الحيوانات المنوية وجودتها. لذا إذا كنت ترغبين بالحمل و الحصول على طفل صحي و جميل يجب أن يتوقف كلاكما عن التدخين وعلى الفور.