أثناء يومك الطبيعي أشياء كثيرة تجري بداخلك! رائع و غريب قليلا أليس كذلك؟

  • ينمو الرحم 14 ضعف حجمه الأصلي، ستمتد من حجم الكمثري إلى حجم البطيخ. تقول طبيبة أمراض النساء شيريل روس: “يحمل الرحم ما بين أربع و ست أرطال من السوائل، مثل المخاض و السائل الذي يحيط بالجنين لحماية الطفل في الرحم”.
  • يضخ قلبك كمية هائلة من الدم بنسبة 40 إلى 50 بالمائة عما كان عليه قبل الحمل، كما أن ضرباته تفوق 10 إلى 20 مرة في الدقيقة أكثر من قبل. هذا لتغذية الحبل السري و المشيمة و للتحضير للحدث الرئيسي “ولادة الطفل”. الآن أصبح منطقيا سبب تعبك بسرعة أكبر مما كنت عليه قبل الحمل.
  • الطفل يسمعك لذا راقبي ما تقوليه!. بحلول الأسبوع 18 من الحمل تكون أذني الجنين قد تطورتا تماما، و من المحتمل جدا أن يسمع الطفل صوتك و الفراغ و نباح الكلب. عندما تغني للطفل فهو يستمع بالفعل، وقد يتعرف على الأغاني بعد الولادة على أنها مهدئة للغاية.
  • إذا كنت حاملا بصبي، فقد يكون لديه انتصاب. حتى قبل الولادة بدأ الجهاز التناسلي الصغير للطفل بالتحضير، بين 20 و 23 أسبوعا يبدأ الصبي بصنع حيواناته المنوية، و في الوقت نفسه يتم تكوين المبايض و الرحم للفتاة بشكل كامل، مع إمدادات من البيض مدى الحياة.
  • إن المشيمة تقوم بعمل أربعة أعضاء يطلق عليها لقب “شجرة الحياة”، فهي تساعد الطفل على التخلص من الفضلات و تزيل الأشياء السيئة و تزود الجنين بالدم و الطعام. إن المشيمة تقوم حقا بأعمال متعددة.
  • يتذوق الجنين وجباته. صدقي أو لا تصدقي بحلول الأسبوع 20 من الحمل يكون الجنين قد طور براعم التذوق، ويتعلم تفضيل الأطعمة التي تتناولينها. يعتقد بعض الخبراء أنه يمكنك تشكيل مفضلات الطفل عن طريق تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية أثناء الحمل، لذا يجب أن تهتمي بما تأكليه وهذا دافع قوي لأكل طبق من البروكلي بدلا من البطاطس المقلية.
  • اثدائك منتجة للحليب الكامل ليس بعد الولادة، تقول روس أن الهرمونات تحفز إنتاج الحليب مباشرة بعد الحمل، و بحلول الأسبوع 20 يكون حليب الطفل الأول (سائل أصفر رقيق يسمى اللبأ) موجودا هناك بالفعل. قد تلاحظين تسربا خلال الثلث الثالث من الحمل.
  • الطفل يصنع برازه. عندما تقتربين من منتصف فترة الحمل، يبدأ الطفل بإنتاج العقي، و هي المادة السوداء القاحلة التي سيطردها بعد الولادة بقليل لملء حفاضاته القذرة الأولى.
  • يمكن للطفل رؤية الضوء. في الأسبوع 30 تقريبا تتشكل القزحيات بالكامل، مما يعني أن الطفل يمكن أن يرى و يتفاعل مع الضوء. و المثير للدهشة أن المكان هناك ليس مظلما تماما، إذا استلقيت تحت أشعة الشمس مباشرة فقد تلاحظين تحرك الطفل لمحاولة حماية عينيه.
  • الطفل يتدرب على البكاء لأول ظهور له. تتوقعين كيف سيكون سماع البكاء لأول؟ الطفل كذلك. أظهرت الموجات فوق الصوتية الأطفال وهم يبكون و تعبيرات وجهية أخرى في الرحم، هذا لا يعني أن الطفل حزين، لأن البكاء مهارة مهمة للطفل يجب إتقانها، لأنها ستكون الطريقة الأساسية للتواصل معك خلال الأسابيع المثيرة الأولى.