عندما يتعلق الأمر بحكايات الزوجات العجائز فقد سمعنا الكثير من المغامرات الحقيقية، لذا تابعي القراءة حتى النهاية للتعرف على بعض الأخطاء الشائعة و الشائنة.

  • الخرافة الأولى: أنت بحاجة إلى رعشة الجماع من أجل الحمل.

انتظري رعشة الجماع هي أمر زائد خصوصا عندما يتعلق الأمر بالحمل فإنه في الواقع ليس ضروري، ما يساعد في الحمل هو تقلص الرحم الذي يؤدي إلى سفر الحيوانات المنوية نحو قناة فالوب بشكل أسرع.

  • الخرافة الثانية: ابتلاع المني سيجعلك أكثر خصوبة.

يجب أن تعجب بإبداع الرجل الذي بدأ هذه الشائعة، لكن هل تصدقين ذلك؟ من المؤكد أن السائل المنوي له فوائده الغريبة، ولكن جعلك أكثر خصوبة ليس واحدا منهم لم تثبت أي دراسة ذلك لحد الآن. يحتوي السائل المنوي على أطنان من البروتين وهو مناسب للمكان الذي يوضع به.

  • الخرافة الثالثة: الرضاع الطبيعية تساوي التحكم في الولادة.

هذه قديمة قدم التلال، من المؤكد أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تبقي المرأة خالية من الدورة الشهرية لفترة أطول وبالتالي أقل خصوبة ولكن ليس لجميع النساء، لذا فإن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كشكل وحيد لتحديد النسل ليس أفضل طريقة يمكن اتخاذها خاصة بالنسبة الرضاعة الطبيعية طويلة المدى. وفقا لخبراء الرضاعة الطبيعية فإن الطريقة لمعرفة ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تقلل إلى حد كبير من الخصوبة هي البحث عن ثلاثة أشياء:

  • عدم وجود حيض كاملة منذ الولادة، 2- إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية عند الطلب طوال الليل و النهار ولا تطعميه أي أطعمة أو وسائل اخرى بانتظام، 3- طفلك عمره أقل من 6 أشهر. لكن احذري عند اتباع هذه الإرشادات لأن لاتزال فرصة 1,2٪ للحمل، لذلك إن كنت ترغبين حقا في ضمان مزيد من الوقت بين الأطفال فاستخدمي أحد وسائل منع الحمل الموصى بها.
  • الخرافة الرابعة: رفع رجليك في الهواء لمدة 20 دقيقة بعد ممارسة الجنس يساعد على الحمل.

في حين أن هذه الفكرة تبدو جيدة من الناحية النظرية لأن حوضك سينقبض مما يسهل وصول الحيوانات المنوية للبويضة، لكن كل ما ستحصلين عليه هو تخدير لرجليك، لأن الحيوانات المنوية مبرمجة بشكل كيميائي للسفر مباشرة إلى البويضة بعد القدف، بغض النظر عن الوضع الذي تتواجدين به (تلك الحيوانات المنوية قوية وتتحدى الجاذبية). ضعي في اعتبارك ما يلي: كل مرة يقدف فيها الرجل يخرج حوالي 2 إلى 3 سنتمتر مكعب من السائل، مع حوالي 20 إلى 80 مليون من الحيوانات المنوية في كل سنتمتر مكعب، وبعبارة أخرى إذا تسرب القليل من السائل بعد الممارسة فلا يزال الكثير بالداخل. لا تقومي بأي حركة غير مريحة بعد ممارسة الجنس قصد الحمل فهي حقا لا تسمن و لا تغني.

  • الخرافة الخامسة: شرب الكحول يزيد من الخصوبة.

حسنا هذه حقيقة متجذرة على الرغم من أنه لا يجب أن تشعري بالذنب لاحتساء كأس أو ثنين من النبيذ أو حتى زجاجتي بيرة في بعض الاحيان أثناء محاولة الحمل، لأن الإفراط في احتساء الكحول يؤثر على خصوبتك، وإليك السبب: قد يؤدي الإفراط في احتساء الكحول في كثير من الأحيان إلى دورات غير منتظمة، مما يقلل فرصتك في الحمل كل شهر ويجعل من المستحيل التخطيط لدرجة حرارة جسمك بدقة. لا ينبغي أن يكون هناك الكثير من الاهتمام لهذه النظرية لأنك إن كنت تخططين للحمل فلن تحضري للحفلات كل أسبوع و احتفظي بأي مشروب على جنب وستكونين بخير.

  • الخرافة السادسة: الممارسة بالطريقة التقليدية هي التي تؤدي للحمل.

أخبار سارة فقط لأنك تحاولين الحمل لا يعني أن تكون الممارسة الجنسية غير ممتعة. في الحقيقة الطريقة التي تمارسين بها لا تهم طالما أن هناك اختراق عميق و مستمر، وبقدف الرجل كل شيء في مكانه. لذلك افعلوا ذلك في كل غرف المنزل وقوموا بتجريب طرق جديدة، فأنتما الاثنان ستقومان بهذا كثيرا في هذه الأيام لذلك ستكون هناك فرص كثيرة لتوسيع النطاق عندما يتعلق الأمر بطرق جديدة و استعادة القديمة المفضلة ، فقط تذكروا أنه يجب الابتعاد عن التشحيم لأن الكثير من الخبراء يعتقدون أنه يضعف الحيوانات المنوية.

  • الخرافة السابعة: أكل البطاط الحلوة أثناء محاولة الحمل يعطيك توأم.

حصلت البطاطا الحلوة على هذه السمعة نتيجة كون شعب الإجبو في إفريقيا حاصل على أعلى نسبة ولادة التوأم وهم مجانين البطاط الحلوة. ربطت إحدى الدراسات بين البطاط الحلوة و الخصوبة وهي دراسة لطالب في جامعة ييل ولم يتم إثباتها رسميا بعد.

  • الخرافة الثامنة: إن شراب السعال المختلط يساعد على الحمل.

كان هذا الخبر الباطل شائعا في الثمانينيات ونود وضع حد له الآن، النظرية الكامنة وراء هذا تتعلق بأحد المكونات الموجودة في شراب السعال Guaifenesin، في دراسة أجرية عام 1982 تم اعتبار هذه المادة معززة للخصوبة لقدرته على ترقيق مخاط عنق الرحم مما يساعد في سفر الحيوانات المنوية وصولا البويضات. ولكن ابتلاع هذا الدواء يعني أيضا أنك قد تأخذ أشياء مضعفة لخصوبتك مثل مضادات الهستامين. في المرة التي تسمعين فيها هذه الخرافة قومي بتصحيحها.

  • الخرافة التاسعة: تناول حبوب الحمل لفترة طويلة يأدي إلى تأخير الحمل.

يسعدنا أن نخبرك أن هذا الخبر غير صحيح. اعتمادا على نوع تحديد النسل الذي كنت تستخدمينه قبل التخلص منه قد يختلف معدل تنظيم دورتك، ولكن ليس كثيرا. بالنسبة لمستخدمي حبوب منع الحمل تظهر العديد من الحالات أن دورتك ستعود إلى المسار الصحيح و على الفور، لذلك يجب أن تتوقعي الإباضة في غضون بضعة أسابيع فقط وهناك استثناءات بالطبع. في الواقع تظهر الدراسات أنه في غضون عام واحد بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل فإن 80٪ من النساء الراغبات بالحمل يحملن.

  • الخرافة العاشرة: تبني طفلا و ستحملين.

تعتبر هذه واحدة من الخرافات الجميلة و المجنونة ولكن لسبب ما تستمر في الانتشار مثل الحريق في الغابة. بالطبع دائما هناك استثناء في القاعدة حيت اعترفت العديد من النساء أن عند تبنيهم لطفل رزقن بأطفال من صلبهم، ولكن من الآمن وضع هذا في خانة الصدفة وتركه عند هذا الحد.