ينقسم المخاض إلى ثلاثة مراحل: اتساع عنق الرحم ثم ولادة الطفل تليه مرحلة التخلص من المشيمة.

قد تشمل بعض أعراض المخاض تقلصات تشبه الدورة الشهرية و آلام الظهر و الإسهال و الانقباضات.

إذا لم تكوني متأكدة من إذا كانت حالتك تستلزم الذهاب إلى المستشفى، فاتصلي بأحد الممرضين أو طبيبك للاستشارة.

إذا تدفقت مياه أو دم من مهبلك فاذهبي للمستشفى على الفور.

يمكن وجود شخص قريب لك من المساعدة بشكل كبير أثناء المخاض.

هذا المقال يتضمن المواضيع التالية:

التعرف على بداية المخاض

أعراض الدخول للمخاض

المرحلة الأولى من المخاض

المرحلة الثانية من المخاض

المرحلة الثالثة من المخاض

مراقبة طفلك أثناء المخاض

رعاية منطقة العجان أثناء الولادة

اقتراحات لتحضير للولادة

اقتراحات للمراحل المبكرة من المخاض

اقتراحات لتخفيف من حدة المخاض في مكان الولادة

من أين تحصلين على المساعدة

أمور مهمة وجب عليك تذكرها

 

ينقسم المخاض إلى ثلاثة مراحل: المرحلة الأولى هي اتساع عنق الرحم، المرحلة الثانية هي ولادة الطفل، والمرحلة الثالثة هي التخلص من المشيمة. بالنسبة للأمهات لأول مرة يستغرق المخاض حوالي 12 إلى 14 ساعة، كما يمكن للنساء اللواتي خضعن للولادة من قبل توقع حدوث المخاض قبل 7 ساعات من وقت الولادة.

  • التعرف على بداية المخاض:

أحيانا ما يتم الخلط بين تقلصات براكستون هيكس و المخاض، تبدأ هذه الانقباضات الكاذبة عادة في منتصف فترة الحمل وتستمر حتى نهايته، قد تجدين هذه التقلصات تصلب و ترفع بطنك بشكل واضح.

من غير المعروف ما الذي يسبب ظهور المخاض، ولكن يعتقد أن هرمون الأوكسيتوسين هو المسؤول عن التسبب في تقلصات الرحم.

  • أعراض الدخول في المخاض:

قد تتضمن بعض علامات المخاض ما يلي:

  • تشنجات تشبه الدورة الشهرية
  • آلام الظهر
  • إسهال
  • إفرازات صغيرة ملطخة بالدم مع ترقق عنق الرحم و سحب المخاض
  • تدفق من الماء مع كسر الأغشية
  • الانقباضات
  • المرحلة الأولى من المخاض:

تتضمن المرحلة الأولى من المخاض ترقق عنق الرحم وتمدده إلى حوالي 10 سم، و تنقسم هذه المرحلة من ثلاثة مراحل مختلفة:

  • المرحلة الكامنة: بشكل عام هذه المرحلة هي أطول و أقل جزء مؤلم من المخاض، يخنق عنق الرحم ويتسع من 0 إلى 3 سنتيمترات. قد يحدث هذا على مدى أسابيع أو أيام أو ساعات ويكون مصحوبا بتقلصات خفيفة، قد تكون هذه التقلصات متباعدة بشكل منتظم أو غير منتظم وقد لا تلاحظينها على الإطلاق.
  • المرحلة النشطة: تتميز المرحلة الثانية بتقلصات قوية و مؤلمة تميل إلى الحدوث كل ثلاث أو أربع دقائق وتستمر من 30 إلى 60 ثانية. يتوسع عنق الرحم من ثلاث إلى ثمان سنتيمترات.
  • المرحلة الانتقالية: ينتقل وسع عنق الرحم من 8 سم إلى 10 سم، و تصبح الانقباضات أكثر حدة و ايلاما وتكرارا، يبدو الأمر كما لو أن الانقباضات لم تعد منفصلة. من الطبيعي الشعور بالرغبة القوية في الذهاب للمرحاض حيث أن رأس الطفل أسفل قناة الولادة و يدفع باتجاه مستقيمي.

خلال المرحلة الأولى من المهم مراقبة وتسجيل تطور المخاض بعناية، هذا قصد التأكد من أن المخاض يسير بشكل طبيعي و أن يتم التعرف على أي مشاكل في وقت مبكر قصد علاجها.

  • المرحلة الثانية من المخاض:

المرحلة الثانية من المخاض هي عندما يتسع عنق الرحم بالكامل حتى وقت ولادة الطفل. الانقباضات خلال هذا الوقت منتظمة و متباعدة، مع وصول كل انقباض إلى الذروة، قد تشعرين بالرغبة في الانحناء و الدفع وذلك راجع لتحركات الجنين التي تسبب التمدد أو الحريق في المهبل خاصة في تيجان رأس الطفل (تظهر عند المدخل المهبلي).

في وقت الولادة يمكن للطبيب أو الممرضة توجيه عملية الدفع للحصول على ولادة لطيفة وغير مؤدية لرأس طفلك. في بعض الاحيان يكون الحبل السري ملفوف حول عنق الطفل في هذه الحالة سيقوم الطبيب بفكها أو لفها فوق رأس طفلك أو قصها لتكون الولادة آمنة.

بمجرد ظهور الرأس سيقوم الطبيب بتوجيه جسم طفلك حتي يخرج الكتفين ثم يتبعه خروج باقي الجسم.

إذا كان هذا هو طفلك الأول يمكن أن تستمر المرحلة الثانية من المخاض لمدة ساعة أو ساعتين خاصة إذا كنت تعانين من فوق الجافية. إذا كان لديك طفل من قبل فغالبا ما تكون هذه المرحلة أسرع بكثير.

يمكن أن يؤدي المخاض الطويل في المرحلة الثانية إلى مخاطر لك و لطفلك، إذا لم يتطور المخاض الخاص بك فمن المهم أن يتم تحديد السبب واتخاذ خطوات لمساعدتك.

  • المرحلة الثالثة من المخاض:

بعد ولادة طفلك يتقلص الرحم برفق لتخفيف ودفع المشيمة، على الرغم من أنك قد لا تتمكنين من الشعور بهذه التقلصات فهي تحدث بعد 5 إلى 30 دقيقة من الولادة. تستمر عضلات الرحم في الانقباض لوقف النزيف، دائما ما ترتبط هذه العملية بفقدان كمية معتدلة من الدم تصل إلى حوالي 500 مل.

في هذه المرحلة المبكرة من المخاض إحدى المشاكل المحتملة هي النزيف المفرط (نزيف ما بعد الولادة)، والذي يكن أن يؤدي إلى فقر الدم و التعب وهذا هو السبب في الإشراف على المرحلة الثالثة بعناية.

هنا طريقتان لإتمام المرحلة الثالثة:

  • التدبير النشطة: هذه ممارسة شائعة في أستراليا حيث بعد الولادة تمنحك الممرضة حقنة الأوكسيتوسين وتقطع الحبل السري ثم تسحبه بعناية لتسريع عملية رمي المشيمة، وبعد ذلك يتم ايقاف فقدان الدم المفرط و المضاعفات الخطيرة الأخرى.
  • التدبير التوقعي: تترك المشيمة لرمي نفسها تلقائيا بمساعدة الجاذبية أو تحفيز الحلمة فقط، في هذا النهج يبقى الحبل السري متصلا بالطفل حتى توقف السلك عن النبض.
  • مراقبة طفلك أثناء المخاض:

خلال المخاض سيتم فحص معدل ضربات قلب جنينك بانتظام، إذا لم تعاني من أي مشاكل أثناء فترة الحمل ولا في بداية المخاض فسيتم الاستماع إلى قلب طفلك كل 15 إلى 30 دقيقة باستخدام جهاز دوبلر للموجات فوق الصوتية اليدوي أو بسماعة الطبيب الخاصة بالأجنة.

إذا عانيت من مشاكل أثناء الحمل أو المخاض فقد يتم مراقبة معدل ضربات قلب جنينك باستمرار باستخدام جهاز تخطيط القلب(CTG).

يتضمن CTG قرصين بلاستيكيين (مستقبلات) مربوطين على بطنك ومثبتين بواسطة حزامين، أجهزة الاستقبال متصلة بالقرصين مما يحد من حركتك. تحتوي بعض المستشفيات على آلات تمكنك من التنقل بحرية أثناء مراقبتك وذلك كونها تستخدم القياس عن بعد.

  • رعاية منطقة العجان أثناء الولادة:

تسمى المنطقة الواقعة بين المهبل و الشرج بالعجان، بمجرد أن يبدأ رأس الطفل بالظهور سيتمزق العجان إذا لم يتمكن من التمدد بما فيه الكفاية، قد يكون من الصعب خياطة هذه التمزقات التي تحدث بشكل طبيعي وقد لا تلتئم جيدا، في حوالي 3 أو 4 في المئة من الحالات يمزق المهبل حتى فتحة الشرج.

قطع الفرج عبارة عن قطع مقصود للعجان باستخدام مقص، هذا الجرح المقصود أسهل كثيرا في التحكم به وإصلاحه ويميل للشفاء بشكل أفضل من التمزق وهو أقل ضررا للعضلة و الأنسجة الكامنة. تكون الحاجة لقطع منطقة العجان خلال الجزء الأخير من المرحلة الثانية للمخاض إذا:

  • لتسريع عملية الولادة إذا ظهرت عليك أنت و الطفل علامات الكرب.
  • تحتاجين إلى ولادة مهبلية مدعومة
  • ظهور علامات التمزق

إذا كنت قد أنجبت من قبل فقد يساعدك تدليك منطقة العجان قبل أسابيع من الولادة من تمزقها، لم يثبت أن تدليك العجان يساعد في تمدد الأنسجة خلال المرحلة الثانية من المخاض.

يجب إجراء عمليات الفرج فقط إذا لزم الأمر، لأنها لا تقلل من خطر الإصابة الشديدة للعجان أو سلس البول أو إصابة الطفل.

  • اقتراحات لتضيرها للولادة:

قد تجد بعض النساء الأنشطة التالية مفيدة في التحضير للولادة:

  • اختاري شخص لدعم، شخصا تشعرين معه بالراحة و الذي سيساعدك بدلا من تشتيت انتباهك خلال مراحل المخاض المختلفة.
  • اليوجا
  • العلاج بالتنويم للاسترخاء
  • تعلم الولادة لك و لشخصك الداعم

 

  • اقتراحات للمراحل المبكرة من المخاض:

الاقتراحات العامة للمرأة التي تقترب من المخاض تشمل:

  • بمجرد دخولك المخاض المبكر اغتنمي الفرصة للراحة و الاسترخاء في المنزل، ليست هناك حاجة إلى الذهاب للمستشفى حتى تكون الانقباضات منتظمة و مؤلمة.
  • اتصلي بالشخص الداعم لك وأخبريه أن مخاضك قد بدأ.
  • بعد انقضاء مدة الانقباضات من 7 إلى 10 دقائق ابدئي في تدوين توقيتها، افعلي ذلك من خلال ملاحظة عدد الدقائق المنقضية بين كل انقباض.
  • إذا لم تكوني متأكدة من البقاء في المنزل أو الذهاب للمستشفى فتصلي بأحد الممرضات سيطرحون عليك عددا من الأسئلة لتحديد ما يجب عليك القيام به.
  • بمجرد أن تكون انقباضاتك متتابعة كل خمس دقائق أو إذا كنت تعيشين على مسافة بعيدة من مكان المقصود لولادتك أو إذا لم يعد لديك إحساس الراحة بالمنزل فانتقلي لمكان ولادتك.
  • إذا تدفقت مياه أو دم من مهبلك فاذهبي للمستشفى على الفور.
  • اقتراحات لتخفيف من حدة المخاض في مكان الولادة:

تشمل الاقتراحات:

  • شرب الكثير من السوائل مثل الماء أو العصير أو مكعبات الثلج
  • قمي بأكل الحلويات للحفاظ على طاقتك
  • غيري وضعيتك لتبقي مرتاحة قدر الإمكان من الوقوف للركوع للاستلقاء
  • خذي حماما ساخنا
  • اطلبي من شخصك الداعم القليل من التدليك
  • حاولي الاسترخاء بين الانقباضات
  • تناولي بعض مسكنات الألم أذا احتجت لذلك
  • قاومي أي رغبة للدفع حتى يتوسع عنق الرحم بالكامل
  • يساعد ضغط رأس الطفل في توسيع عنق الرحم، لذا استخدمي الجاذبية وتمشي أو قفي أو اجلسي في وضع مستقيمي
  • لا تشعري بالخجل بسبب مظهرك أو سلوكك فالأطباء و الممرضون معتادون على رؤية ذلك، لذا إن كنت تريدين النخر أو الصراخ أو الشتم فقومي بذلك.
  • تذكري أن تحرك الأمعاء أثناء المخاض أمر طبيعي.

يمكن أن يساعدك وجود شخص داعم بشكل كبير أثناء المخاض وذلك عن طريق:

  • تشجيعك
  • تقديم الدعم العاطفي
  • المساعدة في تقنيات التنفس
  • توفير أي شيء تحتاجينه من مأكل و مشرب
  • تدليك ظهرك أو وضع كمادات لجبينك
  • الاحتفال معك عند وصول مولودك
  • من أين تحصلين على المساعدة:
  • المستشفى أو مركز للولادة
  • طبيبك
  • طبيب التوليد
  • ممرضة

 

  • أمور مهمة وجب عليك تذكرها:

ينقسم المخاض إلى ثلاثة مراحل: اتساع عنق الرحم ثم ولادة الطفل تليه مرحلة التخلص من المشيمة.

قد تشمل بعض أعراض المخاض تقلصات تشبه الدورة الشهرية و آلام الظهر و الإسهال و الانقباضات.

إذا لم تكوني متأكدة من إذا كانت حالتك تستلزم الذهاب إلى المستشفى، فاتصلي بأحد الممرضين أو طبيبك للاستشارة.

إذا تدفقت مياه أو دم من مهبلك فاذهبي للمستشفى على الفور.

يمكن وجود شخص قريب لك من المساعدة بشكل كبير أثناء المخاض.