وقت القرار: هل يجب أن تبدأ إجازة الأمومة قبل أو بعد وصول الطفل؟ هنا نوفر لك آراء أمهات أخريات و متى توقفن عن العمل.

هذه واحدة من المواقف الصعبة، تختار بعض الأمهات العمل حتى آخر دقيقة من أجل توفير أيام إجازة الأمومة بعد وصول الطفل، ويختار البعض الآخر الحصول على بعض الأيام مقدما من أجل الحصول على استراحة قبل اليوم المحدد للولادة، أو اتخاذ ترتيبات للعمل من المنزل في الأيام الأخيرة.

لقد سألنا من العديد من الأمهات الجدد عن متى تركن العمل، وهذه كانت إجاباتهم:

تقول سينيا: “لقد عملت حتى النهاية، تسربت مياهي أثناء العمل”.

تقول ماريسا: “قمت بتعيين يوم محدد التوقف عن العمل، كان آخر يوم لي في الأسبوع 37، كان لدي حوالي أسبوع و نصف للقيام بالمهمات و التسوق في اللحظة الأخيرة، و الاسترخاء قبل الدخول في المخاض”.

تقول باث: “سأعمل بالتأكيد حتى آخر دقيقة في المرة المقبلة أيضا، كان لدي حمل و ولادة مدهشين وذلك لأني بقيت أتحرك”.

تقول ديانا: “كان آخر يوم لي في العمل هو تاريخ الولادة لدي، دخلت المخاض في اليوم التالي ولم ألد، لم أرغب في أن أفقد يوما واحدا من إجازتي دون طفلي”.

تقول جومار: “لقد عملت من المنزل الأسبوع الذي كان به تاريخ المقدر للولادة، لذلك لم يكن علي القيادة من و إلى العمل و كان الأمر سهلا”.

تقول روبي: “شخصيا إذا كنت سأقضي أسبوعا أو شهرا قبل الولادة دون عمل، سأشعر حقا بالملل”.

تقول غالي: “أعتقد أنه من الرائع ترك العمل قبل أسبوع أو أسبوعين، أحصلي على جميع اللوازم التي تنقصك و تنقص طفلك بينما لايزال بإمكانك”.

تقول إميلي: “استقلت في الأسبوع السادس، وأنا أعلم أني لن أعود للعمل لأني أحتاج إلى بعض الوقت لنفسي قبل أن يأتي الطفل. لقد كان أفضل قرار اتخذته على الإطلاق”.

تقول سوزان: “كان تاريخ الولادة 7/11 و آخر يوم لي في العمل كان 8/11، كان الأمر غير مريح بالنسبة لي لكني كنت سعيدة لتجاوزي ذلك و لم أستهلك وقتا أطول مما كان علي. لقد وفرت كل الوقت لقضائه مع طفلي بالمنزل قبل العودة للعمل”.

تقول جيني: “أنا سعيدة لأني عملت حتى وقت المخاض، شعرت أني بحالة جيدة ولم يكن لدي وقت الجلوس و التفكير في مدى شعوري بعدم الارتياح، وأعتقد أن ذلك ساعدني في الولادة بشكل سريع”.