لجنة التحكيم حول ما إذا كان دماغ يتغير أثناء الحمل. لكن هؤلاء النساء يعتقدن ذلك بالتأكيد. تحققي من الأشياء السخيفة التي قاموا بها أثناء حملهم، يتم دائما إلقاء اللوم على الهرمونات.

تقول برانسيسم: “كان لي أسوء غضب على الإطلاق، انقلبت على شريكي و ابتعدت عن آخر، لقد كنت خرقاء”.

تقول جازوزكي: “اشتريت الكثير من ملابس الأمومة، في ماذا كنت أفكر؟ الآن جميعهم في صندوق ضخم. يقول والدي أن أستعملهم في المرة المقبلة”.

تقول جيسيكا: “في نهاية المرحلة الثانية من الحمل، أصبت بفيروس المعدة أو التسمم الغذائي. مرضت في منتصف الليل و حاولت الاتكاء على زوجي للحصول على سلة المهملات، لكني لم أستطع الوصول إليها، فتدحرجت عليه بالكامل و هبطت على الأرض”.

تقول إيمي: “أوصلت صديقا للمطار الذي يبعد ساعة عن منزلي، قمت بتعيين GPS ليخبرني بأسرع طريق للوصول. بعد أن تركت صديقتي، قررت الذهاب لرؤية صديق آخر يعيش بالقرب من المطار. انطلقت بالقيادة متتبعتا توجيهات GPS. انتهى بي المطاف في المطار مجددا! استغرق الأمر 45 دقيقة لأدرك أني لم أعد ضبط نظام تحديد المواقع بعنوان صديقتي”.

تقول سيلفيا: “اعتقدت أنه سيكون من الجيد تناول وجبة غذاء من خبز الثوم و الفاكهة. ما زلت أمريض لمجرد التفكير في ذلك”.

تقول سي: “كنت أخرج من مرآبي ذات يوم، وقمت بكشط المصدر الأمامي على الحائط. وبعد ثلاثة أسابيع أخرجت شاحنة صديقي من المرآب وحدث نفس الشيء. لم أحطم سيارتي أو أي سيارة من قبل، ولكني تعرضت لحادثين خلال شهر واحد في ممر خاص بي عندما كنت حاملا”.

تقول سنيفر: “ذهبت في رحلة تخييم في الأسبوع 8 من الحمل. كنت أتقيء طوال الوقت رغم أني لم أتناول سوى فطائر صغيرة”.

تقول جيسي: “كنت حمقاء تماما مع زوجي عندما كنت حاملا في الأسبوع 20، بطريقة ما نسيت أني حامل وركضت من الحمام و قفزت إلى السرير على بطني بجواره”.

تقول فيفي: “كنت أضع المنظف في ثلاجتي، بالصدفة ذهب زوجي للحصول على شيء ما من الثلاجة و سألني لماذا أضعه هناك؟. وقفت مع نظرة الغزلان في المصابيح الأمامية و قلت له “على الأقل لن يتبخر!”.